Browsing the archives for the و عجبي category.


في بلد لم يُفكِّر في التقدم بعد + اعتذار

صرخاتي, و عجبي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أود أن اعتذر أولاً لكل المتابعين لمدونتي عن انقطاعي الطويل عن التدوين

أود أن اعتذر لكل من دخل و ساءهُ ألا يجد موضوعاً جديدا … أود أن اعتذر لكل من مرَّ من هنا …

فلقد توقفت بعد عيد الفطر تقريباً عن التدوين و لعل السبب يرجع إلى انشغالي بالدراسة و بأشياء أخرى …

قد تقل تدويناتي في الفترة القادمة لكنني سأحاول دائماً أن أضيف المفيد من الموضوعات و أن أواكب الأحداث الجارية فاعذروني :|

———————————–

كنت قد فكرت في الآونة الأخيرة أن أتحدث عن موضوع شيخ الأزهر … موضوع الساعة .. لكنني تراجعت عن ذلك بعدما امتلء العالم التدويني بمن يؤيد أو يعارض و أنا شخصياً أرى أن القضية على أهميتها إلا أنها أقل أهمية من قضايا أخرى. فالهجمة على الحجاب و على النقاب .. ولنَقُل بشكل أوسع .. الهجمة على الدين ستظل مستمرة إلى أن يرث الله الأرض و من عليها، و القرار الذي توصَّل إليه شيخ الأزهر ( أن تخلع الفتاة نقابها داخل الفصل بين الفتيات فقط) اعتبره من البديهيات ، يعني لم يُضِف جديداً، و هذا الفعل لا يحتاج إلى قرار يُقننه و يُلزِمه ، أي لا يحتاج مِن شيخ الأزهر أن ينفعل و يُعارِض حرية الفتاة في الفِكر و الإعتقاد و … التعبيــر.

ولكن ذلك ما حدث، فالسؤال هنا هو عن إثارة الرأي العام بشدة .. السؤال عن الوقت؟
إن إثارة الرأي العام في هذا الوقت بقضية ليست على درجة عالية من الأهمية نسبةً إلى الوقت، هي بالتأكيد لجذب انتباهه بعيداً عن القضايا المهمة و الفاصلة حقاً،
فيتجه الشعب العربي لينظر إلى شيخ الأزهر و ينسى أن اليهود في ذات الوقت ينخرون عظام المسجد الأقصى و يقتحمونه مراراً ، و ينسون المطالبة بحقوقهم التي ناااامت عنها الحكومات، و ينسون الرغبة في التقدم و في تحسين الظروف المعيشية، إن هذه الضجة المثارة هي فرصة حقيقية لإلهاء ( الشعب المصري خاصةً) عن ظروف المعيشة، و الشعب المصري قد اعتاد أن “يعتاد” و ” يتكيف” مع الأوضاع المعيشية مهما كانت صعبة .. ولا يفكر و لا يطمح أن يحذو حذو الدول المتقدمة، و كيف ذلك و احتياجاته الأساسية الضرورية للعيش ليست متوفرة بشكل كافي؟
إذن ” اعطِهِ خبزاً و سيصمت” .. هذا مؤلم لكنه حقيقي.

متى سنتغير إذن؟ متى سنتقدم بتلك العقلية؟ متى؟!! لو يعرف أحدُكم – رجاءً – فليُخبرني

Be the first to like.
Share
12 Comments

فضفضة .. قليلٌ من كثيـر!

و عجبي, يوميات

اللي اختشوا ماتوا

السلام عليكم و رحمة الله …..

هذه فضفضة .. لعلي أُخرِجُ ما بداخلي فأرتاح قليلا

ما حدث اليوم ليس استثنائيا ولا جديدا على أحد ، غير أنه بدا جديدا على مسامعي! فما هو …. ؟

= = = = = = = = >>>

أضحكت سِنّي .. لا أضحك الله لك سناً في معصية !!

استيقظت اليوم باكرا بنشاط لأنني سأذهب حيث أُحب أن أتواجد دائماً … إلى المكتبة :)

نزلت من بيتي و عند اقترابي من المكتبة “مشياً” مررت بجوار سيارة”نصف نقل” كانت أصوات الأغاني التي أسميها أنا أغاني ميكروباصات – لأنها سيئة للغاية في كل شئ و تقريبا بلا معنى واضح  – كانت تلك الأصوات تنبعث منها . . . . وضعت رأسي في الأرض حتى لا أتعرَّض لأي نظرات من السائق لكني مع ذلك لم أسْلمَ :(
أطلَّ برأسه من النافذة قائلا بكل -جُرأة و استهزاء- : ” ماتيجي نطلع عمرة ” . . . . . . . . . !!!!!!

لا حول و لا قوة إلا بالله!! وصلت بك الدرجة – من الحقا**- إلى أن تختار تلك الطاعة العظيمة حتى تضعها في غير موضعها … “تعاكسني” بدون أدنى قدر من حياء …… حتى لم تستحِ من الله و أنت تنطقها !!!!!!!

حينها إستحضرت آية من القرآن الكريم ، قال الله تعالى : ((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ)) الآيات … سورة التوبة، آية 65

و لا تعليق ! … أسأل الله ألا أكون قد وضعت الآية في غير موضعها.

و للإستزادة في باب من هزل بشئ فيه ذكر الله ادخل هنا .

الرجولة .. أين هيَ؟؟!

اليوم أيضاً :) لكن في رحلة العودة حدث ما لابد منه .. ركبت “الميكروباص” وسيلة المواصلات الأسرع! لأني بطبيعة الحال سكني قريب من المكتبة ..

المهم .. دخلت في هذا العالم العجيب الذي مازلت مندهشة من قدرته على شق وجودٍ له في هذه الحياة .. اضطررت لأن أجلس في مكان “مزنوق” :) على يساري سيدة و على يميني “لا أدري من” …. وضعت حقيبتي بجواري مخافة أن يأتي رجل ليلتصق بي دون أدنى مراعاة … و رغم ذلك جاء الأول ليجلس فقال لي بغلظة ” شيلي الشنطة خليني اقعد ” !!! أجبته أني لا أستطيع ” حضرتك كده هاتلزق- تلتصق- فيا ” و أصررت على ذلك فانتقل إلى مقعد آخر ، و جاء مَن بعده و جلس و طلب نفس الشئ!! أجبته كما سبق ، فنظر لي شذرا و أصرّ .. فنَظرتْ له مندهشةً و أصررت icon_twisted

أصبح الأمر عِناداً (( متحاولش))  😀 !!

طبعا جَلَسَ صامتاً … لكنني وددت لو أسأله، أليس عندك أخت أو زوجة … ألست تخاف أن يلمسهما أحد عمداً مثلما أرَدت أنت ؟؟!
إن كنت تَخاف فتلك مصيبةٌ >> أين حياؤك .. أليس في وجهِكَ ماء؟! ترضى لغيرك ما لا ترضاه لأهلك!
وإن كنت لا تَخَاف فالمصيبةُ أعظَمُ  >> أنت إذن ما فيك شئ من الرجولة :p

خِف إذن .. لأن الذي ستفعله بالناس سيُفعل بك أو بزوجتك ، و هي أصلا قد لا يكون لها أي ذنب في ذلك .. فلا تنتقص من رجولتك بمثل هذه الأفعال.

و بعد . . .  فهذا قليلٌ من كثير . . .

دمتم بخير و على طاعة :)

———————————

ملحوظة: سأسافر الإسكندرية غدا و لمدة ثلاثة أيام ( تغيير جو) … ادعولي بالسلامة من كل شر و معصية .. اللهم آميــن.

Be the first to like.
Share
15 Comments

مبرووك .. ديسكو إسلامي في ماليزيا !!!

و عجبي
ماليزيا الساحرة

ماليزيا الساحرة

بالمصادفة … قرأت هذا الخبر في شبكة المحيط .. و يا ليتني ما قرأته .. يتكلم عن السماح بأول ديسكو (مَرقَص) إسلامي في ماليزيا و إليكم الخبر :

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=280913&pg=1 أرجو قراءة الخبر أولاً …

اقتباس:

وقال نك عزيز نك مات رئيس وزراء ولاية كيلانتان التي تحكمها المعارضة :” إنه لا يعارض الرقص ولكن يجب عدم الاختلاط بين الرجال والنساء وعدم كشف النساء بطونهن تمشيا مع القواعد الاسلامية الصارمة”.

مثل هذه الأفعال المتوالية التي نقرأها في الأخبار أو تحدث أمامنا من استهزاء بالدين أو بعقول المسلمين تثير العديد من الأسئلة و الإستفسارات التي تلح بشدة للحصول على إجابات :

1) لماذا دَئِبَ الناس كل يوم و الثاني على اختراع أشياء لا تمت للدين بصلة لكنها تُنسَب للإسلام؟؟؟!!

2) أخبروني إذن هل الرقص يتم بالتناوب؟!! يعني فقرة للنساء أولا ثم يأتي دور الرجال في الرقص فرادى بعد ذلك؟

3) طبعا ما يصح إن النساء يكشفن بطونهن لكن إن كشفنَ أي شئ آخر فــ هلا و سهلا … و ليس هناك أي مشكلة على الإطلاق طالما البطن لم تُكشف!!

4) أما عن قواعد الإسلام الصارمة فهو صراحة “ماقصَّر”، منع الخمر و منع الإختلاط .. لكني لا أعلم هل الرقص على أنغام الموسيقى الصاخبة أو الهادئة حتّى من الدين في شئ؟؟؟

أما العجب العُجاب فهو في :

وقالت الصحف :” إن خطوة اباحة المراقص جزء من محاولة لتعزيز السياحة في كيلانتان التي يحكمها حزب الاسلام الماليزي الذي يهدف برنامجه الرسمي الى تحويل البلاد الى دولة إسلامية.”

الغريب أنه بعد كل ما ذُكر أعلاه أن هذا الحزب مازال ينوي تحويل البلاد إلى دولة إسلامية حقااااا !!! كيف؟؟؟

سؤالي هو : هل الخبر أعلاه صحيح 😀 !!!!!!!! ديسكو .. و إسلامي . . . . . .  و عجبي!!

بالأخير … أُحب أن أبارك لكل المسلمين و أقول: بهذه الخطوة و بما سبقها و بما سيليها الكثير .. هاتتقدموا فعلا و هاتبقوا دولة متقدمة ( للخلف طبعا)  و اطمئنوا لن يهزأ أحد من الإسلام بعد  . . . لأن المسلمين لم يتركوا لأحد مقاما لمقال فيه استهزاء إلا و وفُّوا و زادوا !

Be the first to like.
Share
12 Comments